سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (3)

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

لا أحد من الأسرى والمعتقلين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية قد نجا أو أفلت من العزل أو من السجن الانفرادي، في الزنازين الضيقة أو في الإكسات البعيدة، في السجون الصحراوية أو الداخلية، بل يكادون جميعهم، السابقون والحاليون واللاحقون من بعدهم، قد تجرعوا من هذا الكأس وذاقوا مرارته، وعانوا من ويلاته، ونالهم منه نصيبٌ وافر، وغصت به حلوقهم، وتألمت نفوسهم، وتقرحت من جدران الزنازين أجسادهم.

ولكن سلطات السجون الإسرائيلية التي تساوي بين المعتقلين في عقابها، ولا تميز بينهم في سياساتها القاسية، ولا تراعي سجيناً ولا تتألم لمعاناة معتقل، ولا تتردد في عقاب الضعيف والمريض، والكبير المسن والمرأة الحامل، والطفل الصغير وذوي العاهات المستديمة، إلا أنها أحياناً تخص بعض الفئات من الأسرى والمعتقلين أكثر من غيرهم، فتعاقبهم دائماً، وتعزلهم أبداً، وتجدد عقابهم، وتطيل فترة عزلهم، وتشدد حبسهم، وتغلو في التعامل معهم، ولا تصغي إلى طلبات إعادتهم إلى أقسامهم، ولا تتأثر بالدعاوى المرفوعة ضدهم، أو بالاحتجاجات الشعبية المنظمة استنكاراً ورفضاً لسياستهم.

لعل العزل الأكثر خطورة، والأطول مدة، والمقصود دائماً، هو العزل الذي يطال رموز المعتقلين، وقادة العمل الوطني داخل السجون، وهم كثيرٌ جداً على مدى سنوات الاحتلال منذ النكبة وحتى اليوم، الذين يشكلون حسب رأي المخابرات وإدارة السجون خطورةً على الأمن القومي الإسرائيلي، نظراً لقوة شخصيتهم، وعظيم تأثيرهم، ودورهم الوطني الكبير في رفع الروح المعنوية للمعتقلين، وعنادهم في مواجهة إدارة السجون، وتصديهم لسياستها، وتصدرهم للأنشطة النضالية كالإضراب عن الطعام، وحالات العصيان والتمرد، فضلاً عن إحيائهم الدائم للمناسبات الوطنية والدينية، التي تثير الحماس وتحض على

تعليقات الزوار
Loading...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد