نموذج الإينياجرام (تساعية أنماط الشخصية) وتوظيفه في التربية وتكوين الكفاءات وتأهيل القيادات (الجزء الثاني)

 إعداد: الدكتورمحمد الدريج  أستاذ باحث في علوم التربية  [email protected]

مقاييس أنماط الشخصية في الإينياجرام،

أو كيف يمكن معرفة نمط شخصيتك:

وضعت العديد من المقاييس لاختبار الشخصية وفق نموذج الإينياجرام (التساعية)، لعل أحدثها وابسطها استعمالا، هو المتوفر حاليا باللغة العربية على شبكة الانترنيت، في موقع انت مين ؟ حيث تقدم بطريقة سهلة ومشوقة مجموعة من الاختبارات المجانية القصيرة في مختلف المجالات لتتعرف أكثر على شخصيتك. (انظر الرابط: http://www.entameeen.com/ar/pages/home).

ومع ذلك، قد يبدو للبعض صعوبة اختبار الإينياجرام وقياس نمط الشخصية بالرغم من سهولته في الحقيقة. وينصح المختصون باتباع التوجيهات والخطوات التالية للتعرف على نمط شخصيتنا:

1-  ارسم دائرة الإينياجرام (التساعية، انظر الرسم أسفله) والتي ستساعدك على فهم أفضل لهذا النموذج.

2-  عين تسع نقاط متساوية البعد عن بعضها مع تعيين النقاط من واحد الى تسعة وجعل الرقم تسعة في القمة، علما بأن كل نقطة تمثل واحدة من تسعة أنماط من الشخصيات الأساسية المنتشرة بين الناس.

3-  ينظر إذن، إلى التساعية كمجموعة من تسعة أنماط شخصيات متفردة، كل رقم على التساعية يدل على شخصية.

4- ويعتبر من الطبيعي أن تجد بعضا من شخصيتك في كل الأنواع التسعة أو في معظمها، لكن ستجد نوعا واحدا هو الأقرب إلى نفسك، وهذا هو نوع شخصيتك.

5- عندما تفكر في طبيعة شخصيتك فأي من هذه الشخصيات التسعة تلائمك وتلازمك معظم الوقت ؟ أو بعبارة أخرى، إذا كنت لتصف نفسك في بضع كلمات، أي مجموعة من الكلمات التالية هي الأقرب لك ؟

النمط الأول: المصلحLe Réformateur : صاحب المبادئ والمثل، متأني، رزين ومثالي.

النمط الثاني: المساعد L’Aide: كريم، مرهف الحس، يسعى لإرضاء الناس ومحب للتملك.

النمط الثالث: المنجز L’Accomplisseur: متكيف، متفوق، منقاد وواعي.

النمط الرابع: المتفرد L’Individualiste: معبر، درامي، يتحكم في ذاته ومزاجي.

النمط الخامس: الباحث L’Investigateur: مدرك، مبتكر، كتوم ومنعزل.

النمط السادس: المخلص Le Loyaliste: جذاب، مسؤول، قلق وشكاك

النمط السابع: المتحمس L’Enthousiaste: عفوية، متقلب، حب التملك والتشكك

النمط الثامن: المتحدي Le Challenger: الثقة بالنفس، الحسم، العناد والمواجهة

النمط التاسع: صانع السلام Le Pacificateur: متقلب، مطمئن، متعجرف ومستقل

ملحوظة: سنعمل على تفصيل أنماط الشخصية هذه في عناوين لاحقة.

6-  تحديد أجنحة الشخصية:

كما هو معلوم، لا يوجد أحد من الناس ،متمركز في نمط واحد (شخصية واحدة) فكلنا خليط متميز ومندمج من الشخصيات الأساسية وتشكيلة من نمطين آخرين (على الأقل) متقاربين من شخصيتك على التساعية. والنمط من النمطين المقاربين لك على التساعية يسمى “الجناح”.

7- النمط الأساسي من بين الأنماط التسعة، هو من يحدد شخصيتنا بشكل عام، في حين أن الجناح يكمل ذلك ويضيف صفات مهمة، متناقضة أحيانا لشخصيتنا. فالجناح الخاص بكل واحد منا هو “الوجه الثاني” من شخصيتنا، ويجب أن يؤخذ بعين الاعتبار من أجل فهم أفضل لشخصيتك أو شخصية غيرك.

وعلى سبيل المثال لو كنت صاحب الشخصية الأساسية تسعة (صانع السلام) سيكون الجانب الآخر من شخصيتك الجناح واحد (المصلح) أو الجناح ثمانية (المتحدي).

ولا بد من الاشارة إلى أنه قد تبين للباحثين في هذا النموذج عموما، تأثر بعض الشخصيات بالجناحين معا، بينما تأثر الأخرون بالشخصية الأساسية واحدى الجناحين.

8-  اتجاهات التكامل (النمو) والتفكك (الضغط):

نذكر مجددا ،بأن أنماط الشخصيات التسعة من الإينياجرام ليست أنواع مستقلة، بل ترتبط مع بعضها البعض بخطوط داخلية. هذه الخطوط مربوطة بتسلسل يدل على ما سيفعله كل نوع في ظل تعرضه للظروف المختلفة. يوجد خطان لكل نوع شخصية مرتبطان بنوعين للشخصيات. أحد هذه الخطوط متصل بنوع من الشخصيات يعبر عن توجه الشخصية عند تعرضها للتكامل/الاندماج والنمو وهو يسمى اتجاه التكامل (النمو). الخط الآخر يصل لشخصية أخرى يعبر عن توجه الشخصية عند تعرضها للضغط والتوتر وعند فقدانها السيطرة ويسمى اتجاه التفكك (الضغط). بمعنى آخر المواقف المختلفة تظهر ردود فعل مختلفة من شخصيتنا، وسيكون رد فعلنا وتصرفنا حسب الخط الداخلي المرتبط بنمط شخصيتنا.
علاقة نظرية كارين هورني بنظرية الإينياجرام:

لقد حاول العديد من الباحثين إيجاد علاقة بين نظرية أنماط الشخصيات الثلاثة التي تميز الناس بشكل عام، لصاحبتها عالمة النفس الألمانية كارين هورني Karen Horney والمتشبعة بآراء مدرسة التحليل النفسي، هذه الأنماط الثلاثة هي:

–         مع المجتمع

–         بعيدا عن المجتمع

–         ضد المجتمع

نقول حاولوا إيجاد علاقة بينها وبين الأنماط التسعة للشخصية في نظام الإينياجرام، حيث يتجلى تأثير مدرسة التحليل النفسي في هذا النظام.

وكان الغرض وراء البحث في تلك العلاقة ، تفسير أشكال السلوك الرئيسة الثلاثة في الإينياجرام، التي بنيت في نظرية الإينياجرام الأصلية على مراكز الشخصية الثلاثة (المشاعر- التفكير- الغريزة)، معتقدين أن هناك علاقة بين تنظير هورني ونظرية الأنماط التسعة للشخصية، وفيما يأتي عرض لأهم ما جاء في هذا الخصوص.

تعتقد كارين هورني والتي تعتبر من العلماء المتفائلين بقدرات وإمكانات الإنسان نحو التقدم والارتقاء وتقول “بأن الطبيعة الإنسانية قابلة للتغير نحو الأفضل”، أن القلق الناشئ عن عدم الشعور بالأمن في مرحلة الطفولة هو الأساس في تشكيل ونمو الخصائص النفسية للفرد أكثر من افتراض القلق الناشئ من صراع الغرائز مع المحيط أو الصراع الناشئ بين مكونات الذات الثلاثة وهي الهو  Id  والانا Ego والأنا الأعلى .Super Ego

ومن ثم فان الطفل ينمي ثلاثة أشكال من أساليب التعامل، وهي كما تقول هورني إما أن يسلك ضد المجتمع أو ما تسميه العدوان، أو أن يسلك في اتجاه المجتمع أو ما تطلق عليه أسلوب المسايرة، والأسلوب الثالث من أساليب التعامل مع المجتمع وهو أسلوب الابتعاد عن أو ما تسميه بالانسحاب.

وهذه الثلاثة أشكال من النزاعات (مع، ضد، بعيداً عن المجتمع)، تعكس أشكال وميكانزمات الدفاع لدى الإنسان بل ولدى عموم المملكة الحيوانية والمتمثلة بمبدأ (قتال- انصياع – هروب) بافتراض أن العامل البيوإجتماعي هو ما يعطي هذه الافتراضات عالميتها وشموليتها لدى الكائنات الحية كافة.

وتضيف هورني إلى أن أي منا وبصورة صحية وسليمة، يمكن أن يسلك عن طريق إحدى هذه الأشكال من أشكال السلوك متى ما تطلب الأمر ذلك، وهذا جانب صحي من السلوك لا ضير فيه، وعادة ما يعتمد فقط على أحد هذه الأساليب الثلاثة مع إهمال الأسلوبين الآخرين، أي أن نتحول إلى مبتعدين فقط عن مواجهة مشكلات المجتمع، وهذا في رأي هورني صورة صحية، كوننا قد عطلنا الأسلوبين الآخرين الموجودين أساسا ضمن شخصيتنا، ذلك أننا لا نستطيع أن نسلك بأكثر من أسلوب في الموقف الواحد نفسه وفي اللحظة نفسها.

وفيما يلي عرض لأنماط الشخصية التسعة حسب تصور طوماس شو  Thomas Chouشارحا عن طريقه الظاهر والباطن من الدوافع، ومعتمدا في ذلك على ثالوث هورني (مع – ضد – بعيدا عن المجتمع)، في تناول الأنماط التسعة للشخصية.
النمط الأول: نمط المصلح

يكون سلوك أفراد النمط المصلح ظاهريا موجها نحو الآخرين، ولكن داخليا نجدهم مبتعدين عن الآخرين، ذلك على الرغم من أنه يبدو عليهم الاهتمام أو الاقتراب من الآخرين، فهم داخليا مشغولي التفكير بشكل كبير بالصورة المثالية والعقلانية التي يجب أن يكون عليها العالم المحيط بهم وهذا هو الهدف بعيد المدى لديهم.

ومن خصائص المصلح، أنه شخص واقعي يستمتع بفعل الأشياء بدقة وإتقان، يملك ضميراً حياً ومبادئ سامية، يسعى لإحداث التغيير وتحسين الأمور، مسئول، حكيم، نبيل، إيجابياته تتمثل في العمل الجاد والانضباط، وسلبياته تتمثل في إصدار الأحكام وعدم المرونة، ومن الشخصيات الشهيرة للمصلحين (علال الفاسي ،نيلسون مانديلا و جورج برناردشو).

“يتميز أصحاب هذه الشخصية بالأخلاقيات وبيقظة الضمير، مع وجود شعور قوي بالحق والباطل وهم دعاة للتغيير يسعون دائما لتحسين الأمور، ولكن يخافون من ارتكاب الأخطاء.

يتميزون كذلك بالترتيب والتنظيم وشدة الحساسية، يحاولون الحفاظ على معايير عالية، تصل لحد المثالية. لديهم عادة مشاكل مع السخط/الغضب ونفاذ الصبر. يتميزون في أفضل الحالات: بالحكمة، والفطنة، والواقعية، والأخلاق النبيلة البطولية.

الخوف الأساسي لدى هذا النمط: أن يكون شخصية فاسدة، شريرة وان يرتكب الأخطاء.

الرغبة الأساسية لديه: أن يكون شخصية جيدة، نزيهة ومتوازنة.

الوجه الآخر للشخصية مع الجناح تسعة: “المثالي”

الوجه الآخر للشخصية مع الجناح اثنين: “الدعوة”

أما المحفزات لديه فهي: “أريد أن أدافع عن الحق وأبذل ما في وسعي لتحسين كل ما ومن حولي، أسعى لعالم مثالي يتماشى مع المبادئ والأخلاق والمثاليات، النزاهة والبعد عن الشبهات”. (عن موقع انت مين ؟).

 

معنى الأسهم المرتبطة بالنمط:

عندما تتعرض الشخصية للضغوط والتوتر تصبح هذه الشخصية النظامية متقلبة المزاج وغير منطقية مثل النمط أربعة (المتفرد)، بينما عندما تتعرض هذه الشخصية الجادة للتطور والتكامل تصبح هذه الشخصية الجادة أكثر عفوية وبهجة واندماجا، مثل النمط سبعة (المتحمس). (عن اختبار الإينياجرام، موقع أنت مين ؟ ).

 

النمط الثاني: المساعد

إن السلوك الظاهري للأفراد في النمط المساعد بحسب تصور شو، هو سلوك متجه نحو الآخرين ومعهم، ولكن ضدهم داخليا، فعلى الرغم من كون النمط المساعد قد يظهر عليه أنه دافئ المشاعر في علاقاته مع الآخرين ويبدو واضحاً عليه سلوك المساعدة والإغواء والإغراء في علاقات الصداقة مع الآخرين إلا انه وكما يقول شو “يحتفظ ويخبئ قائمة طويلة من المحاولات لكبح جماح العدوان والدوافع العدائية المكبوتة لديه”.

وعموما فإن المساعد، هو شخص محب للغير ويستمتع بمساعدتهم، حنون، ودود، طيب القلب، كريم، حسن النية، حساس تجاه النقد، لديه مشاكل في حب التملك، إيجابياته تتمثل في الرعاية ومشاركة الآخرين مشاعرهم، وسلبياته تتمثل في الخداع والمراوغة والإفراط في خدمة الآخرين، ومن الشخصيات الشهيرة للمساعدين (نانسي ريجان والأم تريزا).

وعموما فأصحاب هذه الشخصية ،يتميزون بالعاطفة الصادقة والاخلاص والدفء، فهي شخصية ودية كريمة تضحي بذاتها من أجل الآخرين، ولكن يمكن أيضا أن تكون شديدة الحساسية والانفعال كثيرة المجاملات والاطراء للآخرين. شخصية صادقة تتفانى في مساعدة الآخرين تحب التداخل معهم للإحساس دائما أن الاخرين بحاجه إليهم تتلخص مشاكلهم في حب التملك وصعوبة التعبير عن احتياجاتهم. يتميزون في أفضل الحالات: بعدم الأنانية وبالإيثار والحب المخلص غير المشروط لمن حولهم.الخوف الأساسي: أن يكون شخصية غير مرغوب فيها لا تستحق الحب.الرغبة الأساسية: الشعور بالحب من قبل الاخرين الوجه الاخر للشخصية مع الجناح واحد: “خدمة الاخرين” الوجه الاخر للشخصية مع الجناح ثلاثة: “مضياف” المحفزات: “أريد أن أكون محبوبا يحتاجني الآخرون ويقدرونني، أعبر عن مشاعري لهم وأساعدهم في تحقيق مطالبهم”. (عن موقع انت مين ؟). معنى الأسهم المرتبطة بالنمط: عندما تتعرض الشخصية للضغوط والتوترات تصبح هذه الشخصية عدوانية متسلطة مثل النمط الثامن بينما عندما تتعرض هذه الشخصية الفخورة بنفسها للتكامل والتطور تصبح أكثر اهتماما بذاتها وعواطفها مثل النمط الرابع.
النمط الثالث: المنجز يعتقد شو أن أصحاب نمط الشخصية المنجز ظاهريا يسلكون ضد المجتمع، بينما يسلكون في الداخل في اتجاه المجتمع، وهم ظاهريا يميلون إلى التنافس والتدافع مع الآخرين حتى وإن تطلب الأمر عدم الاكتراث لمشاعر الآخرين مقابل الإنجاز والتحصيل، إلا أنهم داخليا في رغبة دفينة نحو الاتفاق والاقتراب وتقدير مشاعر الآخرين، فحينما يسعون لأن يكونوا هم القادة فهم يبذلون جهدا كبيرا في كبح وتأخير رغباتهم الخفية في أن يكونوا تحت إمرة الآخرين.

وعموما فالمنجز، شخص مكافح يعمل بجد واجتهاد، نشيط، متفائل، واثق من نفسه، لديه دافع نحو النجاح والإنجاز، يميل إلى التنافس مع المحيطين به، إيجابياته تتمثل في الثقة بالنفس والتوجه بالأهداف والنتائج، وسلبياته تتمثل في التنافس وإدمان العمل، ومن الشخصيات الشهيرة للمنجزين (محمد عبد الكريم الخطابي في السياسة، محمد علي كلاي  كريستيانو رونالدو في الرياضة) .

أصحاب هذه الشخصية يتميزون بالثقة بالنفس والجاذبية، شخصيات طموحة، منافسة ومفعمة بالحيوية، يمكنها أيضا أن تكون واعية مثقفة مدفوعة دائما إلى التقدم وتطوير ذاتها. يتميزون بالدبلوماسية والإتزان، ولكن يمكن أيضا أن تكون قلقة بشكل مفرط حيث تهتم بصورتها جيدا وكيف يراها الآخرون. لديهم عادة مشاكل مع إدمان العمل والروح التنافسية. يتميزون في أفضل الحالات: بالقبول والرضا عن النفس، شخصية جديرة بالثقة وقدوة لغيرها.الخوف الأساسي: أن يكون شخصية غير جديرة بالثقةالرغبة الأساسية: أن يكون شخصية ذو قيمة وجديرة بالاحترام الوجه الاخر للشخصية مع الجناح إثنين: “لطيف” الوجه الاخر للشخصية مع الجناح أربعة: “محترف” معنى الأسهم المرتبطة بالنمط:عندما تتعرض الشخصية للضغوط والتوتر تصبح هذه الشخصية غير مهتمة أو مبالية مثل النمط التاسع بينما عندما تتعرض هذه الشخصية للتكامل والتطور تصبح أكثر تعاونا والتزاما مثل النمط السادس
الرباط، 21 سبتمبر 2015 (يتبع)

تعليقات الزوار
Loading...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد