مدينة الفقيه بنصالح تحتضن لقاءً دولياً للتحسيس بأهمية العمل التطوعي

ريتاج بريس

أسدل الستار أخيرا عن اللقاء الدولي الذي احتضنته مدينة لفقيه بنصالح المغربية، تحت شعار “المغرب قاطرة السلام والتعايش بين الشعوب”. ويأتي هذا اللقاء الدولي المنظم من طرف جمعية الأوراش للشباب، بشراكة مع جمعية الاعمال الاجتماعية التابعة للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بمدينة الفقيه بن صالح، في إطار التحسيس بأهمية العمل التطوعي وتمكين الشباب من الاستئناس به والمشاركة وتحمل المسؤولية، وكذلك الإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للبلاد.

وفي تصريح لمديرة اللقاء الدولي اسماء ابوطيب، كشف هذا الأخير أن تنظيم مثل هذه التظاهرات الشبابية الدولية يرمي بالأساس إلى تعزيز التبادل الثقافي والحضاري وثقافة السلام بين الشعوب مضيفا أن الحوار مع الآخر والانفتاح على ثقافته رهين بتعزيز روح التسامح وإقرار مبدأ الاختلاف.

وأكّدت اسماء ابوطيب أن هذا اللقاء الدولي عرف نجاحا وتجاوبا من قبل المستفيدين مرجحا هذا النجاح الى التنوع الذي عرفته أنشطة وفقرات اللقاء والتي ساهمت في تأطير حوالي100 طفل بمدينة الفقيه بن صالح، وحسب مدير اللقاء فإن الأنشطة توزعت بين ورشات في اللغات الحية، البستنة، اعمال يدوية، الرسم وتطوير المهارات وكذا ورشة الرياضة والتعبير الجسدي، هذه الأخيرة التي عبر من خلالها المستفيدون عن تطلعاتهم نحو المستقبل وأملهم بغد جديد يعم فيه السلام، التضامن والحب، حسب تصريح مدير اللقاء الدولي.

جدير بالذكر أن هذا اللقاء عرف مشاركة متطوعين أجانب من اسبانيا، تونس، مصر بالإضافة إلى البلد المضيف المغرب

 

 

تعليقات الزوار
Loading...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد