الجائزة الكبرى للأميرة للا مريم لكرة المضرب 2024: الأمريكية ستيرنز تبلغ النهائي على حساب البلغارية توموفا

ريتاج بريس: و م ع

بلغت الأمريكية بيتون ستيرنز، المصنفة 81 عالميا، نهائي الدورة الـ22 للجائزة الكبرى لصاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم لكرة المضرب، بعد تغلبها اليوم الجمعة، على البلغارية فيكتوريا توموفا، المصنفة 84 عالميا، بمجموعتين لواحدة.

واحتاجت الأمريكية البالغة من العمر 22 سنة، إلى 3 ساعات و15 دقيقة، لكي تحسم اللقاء لفائدتها بنتيجة (6-7)، (7-6)، (7-6).

ولم تكن بداية المواجهة سهلة على الإطلاق، إذ شهدت المجموعة الأولى ندية كبيرة من قبل اللاعبتين، وتبادلتا الفوز بارسالهما قبل أن تحسمها البلغارية بعد اللجوء للشوط الفاصل بـ7 مقابل 6، في ساعة و14 دقيقة.

وجاءت المجموعة الثانية أيضا متقاربة، حيث عجزت اللاعبتان عن فرض نفسها على إرسال منافستها ليكون التعادل سيد الموقف، وتحتكم اللاعبتان من جديد لشوط فاصل ابتسم هذه المرة للأمريكية ستيرنز، لتفوز بالمجموعة بـ7 مقابل 6، في 58 دقيقة.

واستمر التشويق والإثارة في المجموعة الثالثة، وفي وقت دخلت فيه البلغارية أجواء هذه المجموعة بقوة، وتقدمت بأربعة أشواط مقابل واحد، عادت الأمريكية من بعيد وحققت التعادل، لتفرض على منافستها اللجوء إلى شوط فاصل، فازت به وحسمت المجموعة بـ7 مقابل 6 في ساعة ودقيقتين.

وتواجه بيتون ستيرنز، في المباراة النهائية غدا السبت، الفائزة من مواجهة الروسية كاميلا راخيموفا والمصرية شريف ميار، التي تجرى في وقت لاحق اليوم.

وتتواصل منافسات هذه الدورة، التي تشهد حضورا متميزا لأجود اللاعبات على الصعيد الدولي، بالنادي الرياضي لسككيي المغرب بالرباط إلى غاية 25 ماي الجاري.

يذكر أن الفائزة بالمرتبة الأولى للجائزة الكبرى لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم لكرة المضرب، التي تبلغ قيمة جوائزها 267 ألف دولار، ستحصل على 250 نقطة ستمكنها من تحسين ترتيبها في لائحة رابطة لاعبات التنس المحترفات، بينما تحصل المحتلة للرتبة الثانية على 163 نقطة.

أما اللاعبتان اللتان يتم اقصاؤهما في مباراتي نصف النهائي، فتحصلان على 98 نقطة في منافسات الفردي، وهو نفس عدد النقط الذي ستحصل عليه في منافسات الزوجي، اللاعبات الثلاث الأوائل.

 

 

تعليقات الزوار
Loading...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد