الحكم بالإعدام على الشاب الجزائري حمزة بن دلاج المتهم بقرصنة أكثر من 217 بنكا

نشرت مجموعة من المواقع الإخبارية العربية، خبرا عن صدور حكم بالإعدام على الشاب الجزائري حمزة بن دلاج، أمس الخميس، والمتهم بقرصنة أكثر من 217 بنكا، إضافة إلى مواقع لقنصليات أوروبية.

وتمكن جهاز الانتربول الدولي من القبض على الشاب الجزائري، والذي يبلغ من العمر 24 عاما، في العاصمة التايلاندية بانكوك، حيث كان في إجازة هناك بصحبة أسرته، وكان بصحبته جهازا لاب توب وشريحة هاتف ثريا تعمل عن طريق الأقمار الصناعية، إضافة إلى عدد من سيديهات الكمبيوتر.

سنوات المطاردة

القبض على الشاب الجزائري، جاء بعد ثلاث سنوات كاملة من المطاردات من جانب مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي، حيث واجه اتهامات بسرقة ملايين الدولارات من البنوك، قيل إنه كان ينفقها على رحلاته الباهظة الثمن، التي كان يقضيها بصحبة أسرته في مختلف أنحاء العالم.

كما قام حمزة، بالهجوم على أكثر من 8000 موقع فرنسي والتسبب في غلقها، وتوزيع تأشيرات مجانية على الشباب الجزائري، ومهاجمة العديد من المواقع الإسرائيلية، كما تمكن كذلك من تسريب العديد من المعلومات السرية بالجيش الإسرائيلي للفلسطينيين، ولذلك حاولت إسرائيل مرارا أن تجنده للعمل لصالحها، لكنه رفض هذا العرض عدة مرات.

هاكر “منفق”

درس بن دلاج، صيانة الكمبيوتر لمدة ثلاثة سنوات، انطلق بعدها إلى عالم الهاكر، وهو لم يتعد العشرين عاما، حيث اقتحم مواقع الحسابات المصرفية في أكثر من 217 بنكا مختلفا على مستوى العالم، وتسبب في خسارات مالية فادحة للعديد من الشركات المالية، حيث كان يقوم بتحويل هذه الأموال إلى فلسطين وعدد من الدول الفقيرة.

اشتهر الشاب الجزائري بابتسامته العريضة، والتي قابل بها العديد من المواقف، ولعل أبرزها موقف القبض عليه في تايلاند، حتى وصفته العديد من المواقع الإخبارية في العالم، بأنه الشاب الذي حير أقوى أجهزة الاستخبارات العالمية.

تعليقات الزوار
Loading...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد