من يستهدف رأس بنموسى باسم المدرسة الرائدة ؟

ريتاج بريس: مراسلة

لمح مفتش تربوي مهتم بمدارس الريادة ، إلى تورط جهات مسؤولة داخل الوزارة، في محاولة تضليل مدروسة بعناية، لشغل وزير التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة، و الرأي العام التربوي، للفت الانتباه، عن محاولات لتتمرير تعيين رئيس قسم بالاكاديمية خلفا لمحد اضرضور.

مصدر ” ريتاج بريس” كشف أن إثارة مدارس الريادة، وهي المشروع الجوهري ضمن أجندة بنموسى والحكومة المغربية للارتقاء بجودة التعلمات والمدرسة المغربية، وربطها بالوزير و محيطه وعلى الخصوص مستشاريه التكنوقراط ذوي الكفاءات الكبيرة  تبقى زوبعة في فنجان، و محاولة مكشوفة، لافتعال أزمة للتغطية على مناورة خطيرة، تخدم لوبيات لها مصالح مالية، أكثر منها تعليمية، و أن التركيز على مدارس الريادة، يتوخى تحقيق هدفين شغل الوزير، و إبعاده عن تدبير قضية تعيين خلف جديد لأضرضور، الذي أقحم نفسه  إلى جانب مسؤولين من داخل الوزارة في معركة تعبيد  الطريق لرئيس قسم بالاكاديمية،  بينما يروم الهدف الثاني التجريح  في مستشاري بنموسى و الضغط عليهم، لعدم الترشح، و ابتزازهم، إسوة بحملة التشويه التي استهدفتهم خلال حراك شغيلة التعليم.

مصدر ” ريتاج بريس” قال إن الجواب عن المستفيد من هذه الحملة، يقود إلى معرفة الجهة التي تحركها و تستثمر فيها بموقع إلكتروني، من خلال توالي نفس المضمون، وبتركيز واضح على ثنائية مدرسة الريادة ومحيط الوزير. الذي زهد في مناصب كبيرة بمؤسسات خاصة باجور خيالية، وتعبؤوا رفقة بنموسى  لإنقاذ المدرسة المغربية من السنوات العجاف.

تزامن هذه الهجمة الشرسة على مدرسة الربادة، يعاكس توجهات الانخراط فيها من أجل إنجاحها، و استهداف مباشر وشخصي للوزير بنموسى، يشير إلى جهة ما تحاول تنفيذ إنقلاب أبيض على الوزير بنموسى، هدفها الأول، تمكين مرشح بعينه باكاديمية الرباط من الظفر بمنصب مدير أكاديمية جهة الرباط..

 

تعليقات الزوار
Loading...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد